loader
«راجح» والوحش !

«راجح» والوحش !

(١)

يذكرني بالواقع العربي ذلك الفيلم الأمريكي الرائع الذي يحمل اسم "القرية" تأخذك المشاهد إلى هذه القرية الجميلة الوادعة والتي تحاصرها الغابات من جميع الجهات، قرية كل ملامحها تقول لك إن زمنها ما بين القرن الثامن عشر والتاسع عشر. مشكلة أهل تلك القرية أنهم لا يستطيعون تجاوز حدودها، فالوحوش المخيفة تترصدهم في الغابة وبين أشجارها الكثيفة، وعند أي محاولة للخروج للعالم الخارجي تبدأ الوحوش بمهاجمة القرية وهي تصدر أصواتها المرعبة.
- أول من يدخل الغابة ولا يصيبه شيء: "مجنون" القرية!
- أول من يعبر إلى العالم الخارجي: فتاة عمياء!
وبعد الكثير من التفاصيل والأحداث، تكتشف التالي: القرية تعيش في زماننا هذا في القرن الواحد والعشرين، والوحوش: كذبة ابتكرها الكبار بزعم حماية القيم والصغار مما يحدث في هذا العالم!

(٢)

مشهد آخر يرسم الواقع العربي.. نراه في رائعة الأخوين رحباني "بياع الخواتم": يقوم مختار القرية بابتكار شخصية وهمية اسمه "راجح". لا يرى "راجح" هذا إلا المختار، وطبعاً يتصارع معه والغلبة دائماً للمختار الذي يحمي أهل القرية والذين لا يرونه إلا في خيالاتهم وبصورة مرعبة تفوق الصورة التي ابتكرها المختار ليعزز هيبته وسلطته. تكبر الكذبة ويتضخم "راجح". ينتبه اللصوص إلى عدم وجوده ويبدؤون بارتكاب السرقات وإلصاقها بظهر "راجح".
كبرت الكذبة إلى الدرجة التي لا يستطيع مبتكرها أن ينفيها!
صارت "الكذبة" جزءاً من التفاصيل والحياة!!

(٣)

الكبار - في الفيلم الأمريكي، والمختار - في بياع الخواتم:
يتكررون في المشهد العربي في كل صاحب سلطة مهما كان حجمها.
هناك الكثير من الوحوش المبتكرة، وألف "راجح" افتراضي تتم صناعته لتخويف البسطاء حتى يظلوا داخل حدود "القرية" المرسومة لهم!
- كل يوم يبتكرون "راجح": جهة - جماعة - شخصية - فكرة.
- في داخل كل واحد وحوشه الصغيرة، ولابد من ابتكار وحوش خارجه لتقمع وحوش الداخل فيه!
- السياسي - هنا - يبتكر "الكذبة" المناسبة.. ويصنع "راجح"!

(٤)

لدى بعض الأمم "كذبة" كبرى تحافظ عليها أكثر من الحقيقة!
هناك "كذبات" إنسانية عابرة للقارات، الكذبة واحدة وتختلف التفاصيل والأسماء، وهي جزء من الأحلام التي لا يعيش الإنسان بدونها.
الإنسان البسيط يبتكر "الكذبة" و"الوحش" حتى لأطفاله الصغار.. يظن أن الكذبة تُربي أكثر من الحقيقة. في التراث: "البعبع" - "حمارة القايلة"!!

(٥)

أيها الإنسان:
اطرد كل الوحوش التي تعيش في رأسك.. ولا تصدق أي "راجح" حتى تراه!
لا يوجد وحش أكثر وحشية من جهلك وخوفك..
اعبر حاجز "القرية" للعالم الحقيقي!

عدد الزيارات: 59517